فيكتور رزق الله يؤكد ان مصر تحتاج بشدة للتعليم الفني

فيكتور رزق الله يؤكد ان مصر تحتاج بشدة للتعليم الفني
| بواسطة : islam app | بتاريخ 23 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الأربعاء 23 نوفمبر 2016 - 1:15 صباحًا

قال الدكتور فيكتور رزق الله، عضو المجلس الاستشارى العلمي لرئيس الجمهورية، إن مصر تحتاج بشدة للتعليم الفني، لأنه هو أساس الصناعات في الدول الأوروبية، مشيرا إلى أن إنشاء وزارة للتعليم الفني في مصر يؤكد على الاهتمام بهذا الملف وسيشابه التعليم الألماني قريبا، وسيقتنع به الشباب في السنين القادمة.

وأوضح رزق الله، خلال لقاءه مع غرفة الأخبار بقناة cbc extra، أن ألمانيا تتفوق على مصر والعديد من الدول بسبب جدية العمل واحترام المواعيد ونزاهة العمل، وأن من أهم أسباب نجاحهم هناك هو تعليم العمال تحمل المسئولية، والعمل بضمير، على عكس مصر فلا يؤدي أحد عمله بضمير ولا يحترم مواعيده.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

قال الدكتور فيكتور رزق الله، عضو المجلس الاستشارى العلمي لرئيس الجمهورية، إن مصر تحتاج بشدة للتعليم الفني، لأنه هو أساس الصناعات في الدول الأوروبية، مشيرا إلى أن إنشاء وزارة للتعليم الفني في مصر يؤكد على الاهتمام بهذا الملف وسيشابه التعليم الألماني قريبا، وسيقتنع به الشباب في السنين القادمة

افتتح يوليوس جيورج لوي، سفير جمهورية ألمانيا الاتحادية في مصر، والدكتور جمال الدين أبو المجد، رئيس جامعة المنيا، اليوم الثلاثاء، سوق المؤسسات الألمانية ضمن فعاليات ختام الأسبوع الألماني في الصعيد، بجامعة المنيا.

أبدي لوي سعادته بوجوده في جامعة المنيا بعد اليوم الرابع على التوالي في محافظات صعيد مصر، الذي بدأ بمدينة الأقصر ثم قنا وسوهاج، لافتتاح معرض سوق المؤسسات الألمانية بالصعيد.

وأكد أبو المجد اهتمام جامعة المنيا بالمجتمع وتقدمها بمبادرة استضافة هذا الأسبوع ليكون رسالة تتبناها الجامعة لتبادل الخبرات والثقافات الألمانية

كشفت وثيقة قديمة من الأرشيف الألماني، أن فريدريك ترامب، جد الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، طرد من ألمانيا -موطنه الأصلي- في العام 1905، بسبب تهربه من الخدمة العسكرية.

وكان فريدريك قد غادر ألمانيا في العام 1885 إلى الولايات المتحدة الأميركية، وعاد إلى قريته الأصلية كالشتادت في مملكة بافاريا التاريخية آنذاك، في العام 1901 حيث تزوج من إليزابيث كريست، ثم غادر البلاد ثانية إلى أميركا.

وعندما عاد للمرة الثالثة من الولايات المتحدة إلى بارفاريا طلبت منه السلطات مغادرة البلاد لأنه أخل بواجبات الخدمة الوطنية ولم يخدم بالجيش خلال فترة إقامته في أميركا من 1885 إلى 1905.

حينها بعث فريدريك رسالة إلى أمير مملكة بافاريا، ليوتبولد، توسل إليه فيها بعدم ترحيله من المملكة، واصفا أمير المملكة بـ”الحاكم الحبيب والكريم والحكيم والعادل”، إلا أن الأمير رفض طلبه، وأصر على ترحيله.

وعندما غادر فريدريك ألمانيا كان عمره لا يتجاوز 16 عاما، وكان همه آنذاك البحث عن معيشة أفضل، حيث وصل إلى مدينة نيويورك وعمل فيها حلاقا في البداية، إلى أن تمكن من إدارة فندق في كاليفورنيا في وقت لاحق.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.