وزير الدفاع الأمريكي يطلب من اوباما استبدال رئيس وكالة الأمن القومي الأميرال مايكل روجرز

وزير الدفاع الأمريكي  يطلب من اوباما استبدال رئيس وكالة الأمن القومي الأميرال مايكل روجرز
| بواسطة : islam app | بتاريخ 21 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 12:25 صباحًا
المصدر - متابعات

زيّف طبيب من كاليفورنيا موته، بعد أن وُضع على قائمة المطلوبين من قبل السلطات، إثر تورطه المزعوم في الاحتيال على برنامج التأمين الصحي الخاص بالولاية وقيامه بسرقة ملايين الدولارات.

وللتهرب من السلطات، استخدم الطبيب، لمدة قاربت 10 أعوام، جواز سفر مزورا للتهرب من العدالة، وذلك وفقا لتصريحات سلطات إنفاذ القانون.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وفر تيغران سفاجيان، وهو مهاجر من أصول أرمنية أكمل دراسة الطب في نيويورك قبل أن يفتتح عيادته الخاصة في جنوب كاليفورنيا، إلى روسيا، العام 2002، بعد أن اعتقد المدّعون أنهم قد نجحوا في إقناعه بالتعاون معهم فيما يخص التحقيقات التي تتم بشأنه وبشأن عشرات من معاونيه الآخرين المزعومين.

وذكرت صحيفة LA Times، أن سفاجيان وغيره من الأطباء، الذين يُعتقد أنهم كانوا على علاقة بشخصيات روسية وأرمنية تنتمي لعالم الجريمة المنظمة، خضعوا للتحقيقات في اتهامات تتعلق بالمغالاة في فواتير الفحوصات الطبية المُقدمة إلى ولاية كاليفورنيا

كما أفاد الشاهد بأنّ أعضاء من مكتب التحقيقات الفيدرالي كانوا يحضرون الاجتماع، وكان أعضاء المنظمة يرمزون إليهم بشيفرة هي “فنار بهجي” تمويهًا.

وكان قد توجّه رجل الأعمال “م إ أ” من تلقاء نفسه إلى مديرية شعبة مكافحة الإرهاب بولاية زونجولداك بهدف الإدلاء بمعلومات تجاه منظمة غولن الإرهابية التي خانت البلد وأضرّته حسب تعبيره. وانتشر الخبر سريعًا على وسائل الإعلام بعدما تم الإعلان عنه.

وقال رجل الأعمال أنّه بعدما تعرّف من خلال تجارته على أحد أعضاء منظمة غولن التي كانت تظهر بصفة جماعة دينية؛ قام هذا الشخص بدعوة رجل الأعمال الشاهد “م إ أ” إلى المجالس الدينية التي كانت تنعقد داخل بيوتهم بهدف التذاكر الديني، وكانوا يعرضون خلال الجلسة مقاطع صوت وفيديو لزعيم المنظمة فتح الله غولن.

طالب وزير الدفاع الأمريكي ومدير الاستخبارات الوطنية الأمريكية من الرئيس باراك أوباما، استبدال رئيس وكالة الأمن القومي، الأميرال مايكل روجرز، حسبما قال مسؤول أمريكي على إطلاع بالقضية شبكة CNN.

جاءت التوصية من وزير الدفاع الأمريكي، أشتون كارتر، ومدير وكالة الاستخبارات الوطنية، جيمس كلابر، الشهر الماضي، وفقا لصحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية.

وسيكون استبدال شخص بهذا المنصب رفيع المستوى أمراً غير مسبوق في وقت حذر فيه مجتمع المخابرات الأمريكية من تهديدات الاختراق الإلكتروني.

وإحدى الأسباب الرئيسية للتوصية هو الاعتقاد بأن روجرز لم يعمل بسرعة كافية لإعادة الحسابات للتعامل مع التهديد الإلكتروني. أرادت إدارة أوباما إبقاء وكالة الأمن القومي (NSA) تعمل مع استخبارات إشارات التواصل، والتي ستكون وكالة يقودها مدنيون، بالإضافة إلى قيادة في مجال الإلكترونيات (القيادة السيبرانية) ستظل تحت ظل الجيش، حسبما أخبر المسؤول شبكة CNN.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.