وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله يرفض قيام بريطانيا باختيار ما يناسبها من الاتحاد الأوروبي بعد “البريكسيت” خروجها من الاتحاد

وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله يرفض قيام بريطانيا باختيار ما يناسبها من الاتحاد الأوروبي بعد “البريكسيت” خروجها من الاتحاد
| بواسطة : islam app | بتاريخ 19 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : السبت 19 نوفمبر 2016 - 2:13 صباحًا

رفض وزير المالية الألماني فولفجانج شويبله، قيام بريطانيا باختيار ما يناسبها من الاتحاد الأوروبي بعد “البريكسيت” خروجها من الاتحاد، كأن ترغب في الاستفادة من السوق الأوروبية الموحدة في مقابل التشديد على ضبط الهجرة القادمة من أوروبا.
وحذر وزير المالية الألماني – في مقابلة تناولتها المواقع والصحف الألمانية اليوم الجمعة – من أن بريطانيا لا يمكنها اختيار خروج من الاتحاد الأوروبي “حسب الطلب”.. كأن ترغب بدخول السوق الأوروبية الموحدة وفي نفس الوقت تضبط مسألة الهجرة كما تريد.
وقال شويبله، إن حرية التنقل تسير بموازاة مع دخول السوق الموحدة، وتابع: “ليست هناك لائحة حسب الطلب.. إنها لائحة كاملة أو لا شيء”.
يذكر أن ضبط الهجرة القادمة من الدول الأوروبية جزء من تطلعات الناخبين البريطانيين المؤيدين للخروج من الاتحاد في استفتاء جرى في 23 يونيو، ولكن القادة الأوروبيين يذكرون باستمرار بأن إجراء كهذا سيتعارض مع عمل الاتحاد الأوروبي.
ورأى شويبله أن المملكة المتحدة قد تضطر لمواصلة التزاماتها حيال الاتحاد الأوروبي حتى بعد انتهاء “بريكست” لسنوات طويلة، في مجال السياسة الضريبية، مثلا وكذلك في ما يتعلق بالنفقات التي سيترتب على الدولة دفعها للاتحاد الأوروبي

تسلم مصرف ليبيا المركزي بطرابلس، ظهر اليوم الجمعة، شحنة مالية جديدة من العملة الورقية، التي وصلت جوا عبر مطار معيتيقة الدولي قادمة من بريطانيا.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وقال مدير المكتب الإعلامي لمصرف ليبيا المركزي عصام العول لأجواء نت اليوم: إن المصرف سيوزع هذه الشحنة على جميع المصارف التجارية في كافة المدن دون استثناء خلال الأيام المقبلة، وفقاً للتشريعات النافذة.

وقد أرسلت إدارة الإصدار بمصرف ليبيا المركزي بطرابلس الإثنين الماضي، شحنة مالية إلى قسم الإصدار بمدينة البيضاء، لتوزيعها على المصارف التجارية في المدن الشرقية.

يذكر أن مصرف ليبيا المركزي بطرابلس قد تسلم في 26 أكتوبر الماضي، شحنة مالية من العملة الورقية قادمة من بريطانيا بلغت نحو 400 مليون دينار.

كشفت صحيفة “إندبندنت” البريطانية، أن جماعة “دين الحق” الألمانية المحظورة، التي جندّت أكثر من 140 ألماني للقتال مع داعش في سوريا والعراق، تنشط في المملكة المتحدة، ويعمل عناصرها على تجنيد أتباع جدد في أكبر المدن البريطانية.

وشنت الشرطة الألمانية نحو 200 مداهمة استهدفت مساجد ومقرات ومنازل تابعة لحركة “دين الحق” هذا الأسبوع، لكن قوات الأمن البريطانية ستبقى عاجزة عن وقف أنشطة هذه المجموعة، وفقاً للصحيفة.

وأعلن وزير الداخلية الألماني توماس دي مازيري، حظر جامعة “دين الحق”، مؤكداً أن تأكيد التحقيقات أنه بتأثير من الجماعة، سافر قرابة 140 شاباً إلى سوريا للمشاركة في القتال.

وقال وزير الداخلية الألماني “الجماعة تنشر الكراهية ورسائل مناهضة للدستور، وتقدم للشباب رؤية متطرفة مع نظريات المؤامرة، تحت غطاء حملة لتوزيع نسخ من القرآن على المارة في الشوارع”، مضيفاً: “ألمانيا مستعدة للدفاع عن ديمقراطيتها، حرية الدين تعني التعارض مع قيمنا الأساسية

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.