توقيف رئيس مجلس إدارة صحيفة “جمهورييت” التركية المعارضة اكين اتالاي

توقيف رئيس مجلس إدارة صحيفة “جمهورييت” التركية المعارضة اكين اتالاي
| بواسطة : islam app | بتاريخ 12 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : السبت 12 نوفمبر 2016 - 1:08 صباحًا
المصدر - متابعات

تم توقيف رئيس مجلس إدارة صحيفة “جمهورييت” التركية المعارضة، اكين اتالاي، ووضعه قيد الحجز الاحتياطي، اليوم الجمعة، كما أفادت الصحيفة التي أوقف 9 من صحافييها الأسبوع الماضي.

وأوقف اتالاي عند وصوله إلى مطار اتاتورك في اسطنبول قادماً من ألمانيا، كما أوضح الموقع الالكتروني لصحيفة “جمهورييت” التي انتهجت خلال السنوات الماضية خطاً معارضاً لحزب العدالة والتنمية الإسلامي بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

ةتم تةقيف أتالاي بموجب مذكرة تحقيق بشأن “أنشطة إرهابية” ونقلته سيارة للشرطة كانت في انتظاره على المدرج.

واعتقل 9 من صحافيي “جمهورييت” ومن بينهم رئيس تحريرها الحالي نهاية الأسبوع الماضي، ولا يزالون معتقلين بانتظار محاكمتهم بعد مداهمات زادت من الشعور العالمي بالقلق بشأن حرية الإعلام في تركيا.

وفر رئيس تحريرها السابق جان دوندار إلى ألمانيا في مطلع هذه السنة بعد أن استأنف حكماً بسجنه 6 سنوات لإدانته بكشف أسرار الدولة بعد أن نشر مقالاً عن تسليم أسلحة إلى مقاتلين في سوريا.

واعتقل 35 ألف شخص وفقد عشرات الآلاف وظائفهم من عسكريين وقضاة ومدرسين وأساتذة جامعات وموظفين حكوميين وصحافيين في حملة التطهير التي شنتها السلطات إثر الانقلاب الفاشل منتصف يوليو

قالت وسائل إعلام حكومية تركية، إن ممثلي الادعاء يسعون لاستصدار أحكام مطولة بالسجن أو السجن المؤبد بحق تسعة من موظفي صحيفة موالية للأكراد -من بينهم الكاتبة الروائية الحاصلة على جوائز أصلي أردوغان – بتهم الانتماء لمنظمة إرهابية والإضرار بوحدة البلاد.

وأوضحت وكالة أنباء الأناضول التركية الرسمية، أن المدعين يتهمون التسعة بأنهم أعضاء في حزب العمال الكردستاني، ويهددون وحدة تركيا، ويشاركون في دعاية إرهابية.

اعتقلت أردوغان -التي لا علاقه لها بالرئيس رجب طيب أردوغان- في أغسطس الماضي، هي ونحو 24 موظفا آخر من صحيفة أوزجور جونديم والتي صدر حكم محكمة بإغلاقها بتهمة نشر دعاية لحزب العمال الكردستاني.

وقالت وكالة أنباء الأناضول الرسمية “في قرار الاتهام … هناك مطالبة بأحكام بالسجن المؤبد وبالسجن لمدة تصل إلى 17 عاما ونصف العام لتسعة من المتهمين”.

وأغلقت تركيا أكثر من 130 وسيلة إعلام منذ إعلان حالة الطوارئ في البلاد عقب محاولة انقلاب عسكري فاشلة في 15 يوليو، مما أثار مخاوف في أوساط حلفاء تركيا الغربيين وجماعات حقوق الإنسان بشأن تدهور حرية الصحافة.

وركزت صحيفة أوزجور جونديم على الصراع بين الحكومة وحزب العمال الكردستاني في جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية وواجهت عشرات التحقيقات والغرامات واعتقالات لمراسليها منذ 2014.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.