قائد الثورة الاسلامية يستقبل آلاف الطلاب والتلاميذ بمناسبة اليوم الوطني لمقارعة الإستكبار العالمي (13 آبان)

قائد الثورة الاسلامية يستقبل آلاف الطلاب والتلاميذ بمناسبة اليوم الوطني لمقارعة الإستكبار العالمي (13 آبان)
| بواسطة : islam app | بتاريخ 3 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 1:10 صباحًا
المصدر - متابعات

أفادت وكالة مهر للأنباء أن قائد الثورة الاسلامية استقبل اليوم الأربعاء آلاف الطلاب والتلاميذ بمناسبة اليوم الوطني لمقارعة الإستكبار العالمي (13 آبان)، محذرا فئة الشباب من المؤامرات الخطيرة التي تحاك له ويراد منها إثارة الشكوك حول مبدأ المقاومة والتصدي للإستكبار العالمي.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية  آية الله السيد علي الخامنئي أن الفكر الثوري هو الذي يحل المشاكل الإقتصادية للبلاد، مشيرا الى نقض الولايات المتعدة الأمريكية لتعهداتها في ما يخص الاتفاق النووي.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وأوضح قائد الثورة أن اهم ما يميز اليوم الوطني لمقارعة الاستكبار العالمي (13 آبان) هو الإستيلاء على وكر التجسس الأمريكي، مضيفا أن هذا اليوم هو يوم للشباب المؤمن والثوري والشجاع الذي منع العدو من القيام بأي خطوة بعد السيطرة على وكر التجسس.

وأشار آية الله خامنئي الى الوثائق التي حصلت عليها ايران بعد الاستيلاء على وكر التجسس الأمريكي، مؤكدا أن هذه الوثائق تظهر بجلاء عمق المؤامرة التي كانت أمريكا تحيكها ضد الشعب والأمة الايرانية.

وجه الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي يوم الأربعاء انتقادات لاذعة للولايات المتحدة بسبب وقف صفقة لبيع 26 ألف بندقية إلى الفلبين واصفا من كانوا وراء القرار بأنهم “أغبياء” و”قردة” ومشيرا إلى إمكانية لجوئه إلى روسيا والصين.

وقال مساعدون في مجلس الشيوخ الأمريكي لرويترز يوم الاثنين إن وزارة الخارجية الأمريكية أوقفت صفقة بيع البنادق لشرطة الفلبين بعد أن أبلغهم مكتب السناتور الديمقراطي بن كاردين أنه سيعترض عليها.

وأضاف المساعدون أن كاردين وهو أبرز الأعضاء الديمقراطيين في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي يعارض تزويد الولايات المتحدة للفلبين بهذه الأسلحة في ضوء مخاوف بشأن انتهاكات حقوق الإنسان في الفلبين على خلفية حملة دوتيرتي الدموية المستمرة منذ أربعة أشهر على تجار ومروجي المخدرات.

وقال دوتيرتي في خطاب نقله التلفزيون “أنظروا إلى هؤلاء القردة .. نريد شراء 26 ألف بندقية. وهم لا يريدون بيعها

أعدت واشنطن خارطة لقرابة 14 ألف كيلومتر مربع من مساحة الجرف القاري في القطب الشمالي في إطار مساعيها لتوسيع حدودها البحرية.

وقالت كيتي برينارد المتحدثة باسم خفر السواحل الأمريكي في تصريحات لوكالة “تاس” الروسية، إن خبراء أمريكيين تمكنوا خلال بعثة علمية استمرت لـ 4 أشهر، من جمع بيانات جديدة تثبت تبعية مساحات إضافية من قاع المحيط المتجمد الشمالي للجرف القاري الأمريكي. واستخدم الخبراء الذين عملوا على متن كاسحة الجليد “هيلي”، أجهزة سونار متطورة لتصوير مساحات 5.4 آلاف ميل مربع (قرابة 14 ألف كيلومتر مربع) من قاع البحر، “دعما لجهود الولايات المتحدة الرامية إلى توسيع مساحة الجرف القاري التابع لها”.

وأوضحت برينارد أن الحديث يدور عن المساحات الممتدة بين ميناء داتش هاربر في جزيرة أونالاشاكان وهي جزيرة من جزر ألوتيان، وبين مدينة نوم في ألاسكا.

وتابعت المسؤولة أن الخبراء تمكنوا من جمع البيانات الضرورية لرصد قاعدة سفح الجرف القاري، والبيانات الضرورية الأخرى التي يعتبرها ميثاق الأمم المتحدة للقانون البحري ضرورية لتحديد حدود الجرف القاري

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.