اختفاء 44 جنديا أفغانيا خلال زيارتهم الولايات المتحدة لتلقي تدريب عسكري في أقل من عامين

اختفاء 44 جنديا أفغانيا خلال زيارتهم الولايات المتحدة لتلقي تدريب عسكري في أقل من عامين
| بواسطة : islam app | بتاريخ 6 أكتوبر, 2016
أخر تحديث : الخميس 6 أكتوبر 2016 - 2:57 مساءً
المصدر - متابعات

قال مسؤولون في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) إن 44 جنديا أفغانيا اختفوا خلال زيارتهم الولايات المتحدة لتلقي تدريب عسكري في أقل من عامين وإن من المعتقد أن هذا يرجع إلى رغبتهم في العيش والعمل بشكل غير مشروع هناك.

ورغم أن عدد المختفين صغير نسبيا -إذ تلقى نحو 2200 جندي أفغاني تدريبا عسكريا في الولايات المتحدة منذ 2007- إلا أن الأمر يثير تساؤلات بشأن إجراءات الأمن والفحص الخاصة ببرامج التدريب.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

كما أن مثل هذه الحوادث قد تسبب حرجا لإدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما التي أنفقت مليارات الدولارات على تدريب القوات الأفغانية فيما تسعى واشنطن إلى الانسحاب من حرب مكلفة تدور منذ 15 عاما.

وقد يثير الكشف عن حالات الاختفاء انتقادات من أنصار دونالد ترامب المرشح الجمهوري في انتخابات الرئاسة الأمريكية الذي اتهم إدارة أوباما بالفشل في إجراء الفحص المناسب للمهاجرين القادمين من دول ذات أغلبية مسلمة وتعهد باتخاذ موقف أكثر صرامة في حالة فوزه

افادت وكالة بلومبيرغ الإقتصادية الأميركية بأن السلطات السعودية بدأت مفاوضات مع مؤسسات مالية دولية لبيع سنداتها لدى عدد من دول العالم، وذلك بعد مرور أقل من أسبوع على إصدار قانون “جاستا” الذي يهدف لتمكين ذوي ضحايا أحداث 11 أيلول/سبتمبر 2001 من مقاضاة الرياض.

وتهدف المفاوضات إلى جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية للأسواق المحلية السعودية لسد العجز الحالي بالميزانية، وتوفير التمويل الكافي لتحقيق رغبتها في تقليل اعتماد الاقتصاد السعودي على عائدات النفط.

وذكرت الوكالة أن مسؤولين ببنك “جي بي مورجان تشايس”، وهو أكبر بنك في الولايات المتحدة الأمريكية للخدمات المالية المصرفية، دخلوا في اجتماعات تستمر لمدة يومين، مع عدد من كبار المسؤولين الماليين بالسعودية لمناقشة رغبتهم في جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية لأسواقها، كما تشمل المناقشات أيضًا تبعات صدور قانون “جاستا” على الأسواق المالية في السعودية، وأثره على نوايا المستثمرين تجاه الرياض

انتقدت الولايات المتحدة إسرائيل بشدة يوم الأربعاء بشأن خطط لبناء مستوطنة يهودية جديدة في الضفة الغربية وقالت إنها ستضر بفرص السلام مع الفلسطينيين وتتعارض مع الضمانات التي قدمتها إسرائيل لواشنطن.

وندد البيت الأبيض ووزارة الخارجية “بقوة” بقرار إسرائيل المضي قدما في خطة قالا إنها ستؤدي إلى إنشاء مستوطنة يهودية جديدة في “عمق الضفة الغربية” وتقوض الحل القائم على دولتين.

وفي لهجة حادة بشكل غير معتاد تجاه حليفتها في الشرق الأوسط اتهمت واشنطن إسرائيل بالتراجع عن وعدها.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست في إفادة صحفية “تلقينا تعهدات علنية من الحكومة الإسرائيلية تتناقض مع هذا الإعلان… أعتقد أننا عندما نتحدث كيف يتعامل الأصدقاء الجيدون مع بعضهم البعض فإن ذلك يمثل مصدر قلق بالغ أيضا

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.