إرنست مونيز يؤكد إن الولايات المتحدة التزمت بجانبها من الاتفاق النووي التاريخي الموقع مع إيران

إرنست مونيز يؤكد إن الولايات المتحدة التزمت بجانبها من الاتفاق النووي التاريخي الموقع مع إيران
| بواسطة : islam app | بتاريخ 27 سبتمبر, 2016
أخر تحديث : الثلاثاء 27 سبتمبر 2016 - 5:04 مساءً
المصدر - متابعات

قال وزير الطاقة الأمريكي إرنست مونيز يوم الاثنين إن الولايات المتحدة التزمت بجانبها من الاتفاق النووي التاريخي الموقع مع إيران وإنه ليس هناك ما يدعو طهران للشكوى من أن واشنطن لم تقم بما يكفي فيما يتعلق برفع العقوبات المفروضة عليها.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني الأسبوع الماضي إن واشنطن لم تف بالتزاماتها بموجب الاتفاق الذي يضع قيودا على أنشطة إيران النووية في مقابل رفع العقوبات.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وتشعر البنوك الأجنبية الكبرى بالقلق من العمل مع إيران خوفا من انتهاك قيود مفروضة على البنوك الأمريكية التي مازال يحظر عليها التعامل مع إيران بسبب عقوبات أمريكية ما زالت سارية.

وقال مونيز في مؤتمر صحفي على هامش اجتماع سنوي للدول الأعضاء في المنظمة الدولية للطاقة النووية التابعة للأمم المتحدة “العقوبات التي كان يتعين رفعها تم رفعها. هذا ما التزمنا به. وهذا ما حدث.”

وأضاف “عواقب ذلك فيما يتعلق بعدد الشركات التي تقدم على استثمار أجنبي مباشر في إيران ليس للحكومة أن تقرره بل للشركات

أعلنت بلدية نيويورك، يوم الأثنين، بعد 10 أيام على الاعتداء الذى نفذه فى مانهاتن شاب أمريكى مسلم اطلاق حملة ضخمة لمكافحة العداء للمسلمين، فى محاولة لعدم وصم مئات آلاف المسلمين القاطنين فيها بالتطرف والارهاب. وقال رئيس بلدية نيويورك بيل دى بلازيو فى فى بيان “من الضرورى أكثر من أى وقت مضى، أن يتحد النيويوركيون فى رفض العنف والكراهية”. واضاف “لن نتسامح مع التمييز ولا مع العنف من اى نوع كان (…) يجب ان يعامل كل النيويوركيين، بمن فيهم اشقاؤنا وشقيقاتنا المسلمون، بالاحترام الذى يستحقونه، وأوضح البيان ان الحملة ستنطلق اولا عبر شبكات التواصل الاجتماعى تحت وسم #انا مسلم مدينة نيويورك.

نقل عشرات المحتجين نضالهم من أجل المساواة العرقية فى أسلوب تعامل الشرطة إلى قلب مدينة تشارلوت، يوم الاثنين، مطالبين باستقالة رئيسة البلدية وقائد الشرطة والنواب فى أعقاب قتل الشرطة رجلا أسود.

وتحدث سكان وناشطون شارك كثيرون منهم فى المظاهرات بالشوارع يوميا منذ مقتل كيث سكوت يوم الثلاثاء، خلال اجتماع فى مجلس المدينة عن الاحباطات من التفرقة العرقية فى مدينة تشارلوت بولاية نورث كارولاينا والتى يقطنها نحو 792800 نسمة.

وقال كثيرون ممن تحدثوا خلال الاجتماع إن مسؤولى المدينة هم المسؤولون عن ضمان معاملة رجال الشرطة الجميع بشكل عادل ودعوا إلى استقالة جينفير روبرت رئيسة بلدية المدينة وكير بوتنى رئيس شرطة تشارلوت-ميكلنبرج وأعضاء مجلس المدينة

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.