مسؤولين أمريكيين يتوقعون ان داعش قد أطلق قذيفة كيماوية على قوات أمريكية في العراق.

مسؤولين أمريكيين يتوقعون ان داعش قد أطلق قذيفة كيماوية على قوات أمريكية في العراق.
| بواسطة : islam app | بتاريخ 22 سبتمبر, 2016
أخر تحديث : الخميس 22 سبتمبر 2016 - 4:45 مساءً
المصدر - متابعات

نقلت وسائل إعلام إمريكية عن مسؤولين أمريكيين قولهم إنه ربما يكون تنظيم الدولة الإسلامية قد أطلق قذيفة كيماوية على قوات أمريكية في العراق.

وقالت التقارير إن صاروخا، كان قد سقط على بعد مئات الأمتار من قوات أمريكية في قاعدة القيارة قرب الموصل، ربما احتوى على غاز الخردل.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

ولم يصب أحد في الهجوم على القاعدة، التي تتمركز فيها عدة مئات من الجنود الأمريكيين.

وفي حالة التأكد من أن الهجوم كيماوي، سيكون هو الأول على قوات للتحالف، الذي يحارب تنظيم الدولة الإسلامية، في العراق.

ويذكر أن القوات المتمركزة في قاعدة القيارة مجهزة للتعامل مع هجمات كيماوية.

وقال مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية لشبكة فوكس نيوز الإخبارية إنه “مالم تكون مجاورا ( للقذيفة)، فإنه من غير المحتمل التعرض (لمحتواها)”.

وتقول شبكة سي إن إن الإخبارية إنه اُجرى اختباران ميدانيان بعد أن رأت القوات ما اعتقدت أنه مادة يشتبه في أنها “زيتية”.

وأشارت الشبكة إلى أن نيتجة الاختبار الأول كانت إيجابية بينما كانت نتائج الثاني سلبية.

وقد أرسلت أجزاء (من القذيفة التي أطلقت) إلى معمل لإجراء مزيد من الاختبارات.

ويمكن لغاز الخردل أن يشوه أو يقتل عن طريق تدمير الجلد والعيون الجهاز التنفسي.

قال مسئول عسكرى أمريكى أن الجيش الأمريكى يجرى فحوصا للتأكد مما إذا كان قد تم استخدام مادة كيماوية فى هجوم صاروخى لتنظيم داعش فى العراق وقع على بعد مئات الأمتار من القوات الأمريكية دون أن يصيب أحدا.

وقال المسئول للصحفيين أمس الأربعاء فى مقر وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) بعدما طلب عدم نشر اسمه أن الصاروخ سقط يوم الثلاثاء فى منطقة غير مأهولة بالسكان قرب قاعدة غرب القيارة حيث يعمل مئات من أفراد القوات الأمريكية لتجهيز مطار قبل هجوم العراق لاستعادة مدينة الموصل من التنظيم المتشدد.

وأضاف المسئول أن القوات الأمريكية فحصت شظايا بعد ذلك وأخذت عينة من مادة مريبة “زيتية سوداء تشبه القطران” ثبت بعد تحليلها فى بادئ الأمر أنها تحتوى على مادة الخردل لكن تحليلا ثانيا أثبت خلاف ذلك. ويجرى إجراء المزيد من الفحوصات. كانت شبكة (سى. إن.إن) الإخبارية أول من أورد تقريرا عن الواقعة

قفزت أسعار النفط بنحو 3 % بعدما أظهرت بيانات رسمية ثالث هبوط أسبوعي غير متوقع لمخزونات الخام الأمريكية وهو ما ساهم في تهدئة المخاوف من تخمة المعروض العالمي.

ووجد النفط دعما في تراجع الدولار بعدما أبقى مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة دون تغيير كما تلقى دعما من إضراب عمال نفط في النرويج أنذر بتقلص إنتاج الخام في بحر الشمال.

وارتفع سعر خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 95 سنتا أو اثنين بالمئة ليبلغ عند التسوية 46.83 دولار للبرميل.

وزاد سعر خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة 1.29 دولار أو 2.9 % ليبلغ عند التسوية 45.34 دولار للبرميل.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.