فريق ريال مدريد الإسبانى يسعى إلى مواصلة نتائجه الرائعة أمام الأندية البرتغالية فى مسابقة تشامبيونزليج

فريق ريال مدريد الإسبانى يسعى إلى مواصلة نتائجه الرائعة أمام الأندية البرتغالية فى مسابقة تشامبيونزليج
| بواسطة : islam app | بتاريخ 22 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الثلاثاء 22 نوفمبر 2016 - 2:02 صباحًا
المصدر - متابعات

يسعى فريق ريال مدريد الإسبانى، إلى مواصلة نتائجه الرائعة أمام الأندية البرتغالية فى مسابقة تشامبيونزليج، عندما يحل الميرنجى ضيفا ثقيلا على سبورتنج لشبونة، فى العاشرة إلا ربع من مساء غدا الثلاثاء، على ملعب “خوسيه الفالادى”، ضمن منافسات الجولة الخامسة من مرحلة المجموعات بدورى أبطال أوروبا.

كشفت إحصائية نشرها الموقع الرسمى لنادى ريال مدريد، أن الفريق الملكى نجح فى الحفاظ على سجله خاليا من الهزائم خلال المباريات التى خاضها أمام الأندية البرتغالية فى دورى أبطال أوروبا خلال القرن الحالى.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

كشفت عدة تقارير صحفية إسبانية اليوم الإثنين عن الخطة الجديدة التي يدرس الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد اتباعها خلال الفترة المقبلة.

وأشارت التقارير إلى أن زيدان يدرس إمكانية الاعتماد على البرتغالي كريستيانو رونالدو في مركز رأس الحربة خلال الفترة المقبلة.

وجاء الأمر عقب أن نجح رونالدو في التألق مع الفريق الملكي في مباراته الأخيرة أمام أتلتيكو مدريد ونجح في قيادة الفريق للفوز.

وتمكن رونالدو من التألق مع الريال وتسجيل ثلاثة أهداف في مرمى أتلتيكو مدريد ليهدي فريقه فوزا هاما للغاية في الدوري.

وأشارت التقارير إلى أن زيدان لم يعد يقتنع بأداء مواطنه كريم بنزيما، الذي شهد تدهورًا ملحوظًا في الفترة الأخيرة، الأمر الذي جعله يفضل بقائه على مقاعد البدلاء في المباراة.

وأكد التقرير أن ريال مدريد أصبح أفضل دون اكتمال مثلثه الهجومي “BBC” المكون من جاريث بيل وكريم بنزيما وكرستيانو رونالو، وهذا الأمر ظهر واضحاً أمام أتلتيكو مدريد.

وحقق ريال مدريد الفوز دون تواجد بنزيما على أقوى دفاع في العالم ومن أقوى الدفاعات في التاريخ والذي هزم بايرن ميونخ  بهدف نظيف قبل أشهر بخطة 4-4-1-1 بتواجد كرستيانو رونالدو في الأمام ومن خلفه إيسكو وبيل وفاسكيز على الأطراف ومن خلفهما مودريتش وكوفاسيتش، مما يجعلها خطة مستقبلية للمدرب الفرنسي زين الدين زيدان بدلاً من 4-3-3.

وأظهرأطراف  ريال مدريد بخطة 4-3-3 مساندة ضعيفة دفاعياً مقارنة بـ4-4-1-1، حيث أن الفريق يكون أفضل في المباريات الصعبة خارج الملعب دون اكتمال المثلث الهجومي المعتمد عليه في الأعوام الماضية.

وكان الثنائي بيل وفاسكيز مفتاح الفوز بسبب مساندتهما الظهيرين أمام هجمات أطرف الأتلتيكو، في حين قدم إيسكو أفضل مستوى له بالحفاظ على الكرة في خط الوسط وفتح الثغرات فيه ومن ثم نقلها إلى الهجوم، في حين استغل رونالدو المساحات للتحرك جيداً عندما يمرر له مارسيلو الكرات خلف ستيفان سافيتش.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.