تكليف أحد الشركات القومية باستيراد الأدوية الناقصة بالمستشفيات والصيدليات وليست لها أى بدائل

تكليف أحد الشركات القومية باستيراد الأدوية الناقصة بالمستشفيات والصيدليات وليست لها أى بدائل
| بواسطة : islam app | بتاريخ 17 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الخميس 17 نوفمبر 2016 - 1:54 صباحًا
المصدر - متابعات

أكد النائب حسن السيد عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن التقرير التحفيزى الذى نشره صندوق النقد الدولى عن الاقتصاد المصرى، تحت عنوان “مصر.. فرصة للتغيير” شهادة عالمية من أكبر مؤسسة مالية تؤكد أن الاقتصاد المصرى واعد وأن الأوضاع الأمنية المصرية مستقرة .

وشدد السيد فى تصريح خاص على ضرورة استغلال تلك الفرص للترويج للاقتصاد المصرى والاستثمار على كافة المستويات المحلية والإقليمية والعالمية ، داعيًا إلى ضرورة التحدث عن الـ 17 نقطة محفزة للاستثمار فى مصر التى تحدث عنها الرئيس عبد الفتاح السيسى .

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وتوقع عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن تشهد الفترة المقبلة تحسنًا ملحوظًا لحجم الاستثمارات الاجنبية داخل مصر، مشيرًا إلى أن العلاقات الامريكية المصرية قد تشهد هى الأخرى تحسنًا بعد وصول الرئيس الامريكى دونالد ترامب إلى المكتب البيضاوى الأمر الذى سينعكس  بالإيجاب على الاوضاع الاقتصادية المصرية

قال الدكتور خالد مجاهد ، المتحدث الرسمى باسم وزارة الصحة والسكان، أن الرئيس عبدالفتاح السيسى، وجه الدكتور أحمد عماد الدين راضى، وزير الصحة والسكان، بتكليف أحد الشركات القومية باستيراد الأدوية الناقصة بالمستشفيات والصيدليات وليست لها أى بدائل، على أن يتم ذلك على وجه السرعة.

وأكد خالد مجاهد لـ”اليوم السابع”، إنه سيتم فورًا اتخاذ التدابير اللازمة لتكليف أحد السركات القومية بشراء نواقص الأدوية والمستلزمات وتوريدها للسوق والمستشفيات.

ترأس البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، مساء اليوم، صلاة العشية – إحدى الصلوات الكنسية – بكنيسة التجلى المجيد، قبيل القاء عظتة الأسبوعية بحضور عددا غفير من اعضاء المجمع المقدس على هامش مشاركتهم بفاعليات السيمنار المنعقد بدير الانبا بيشوى بوادى النطرون.

وقال: “إن الثروة الكنسية فى النفوس وليست فى المبانى والأمور المادية، وإنما بالنفوس البشر وما يرث ملكوت السموات الحياة الابدية ليس طوب أو حجر وإنما بشر، مؤكدًا ان الله يريدنا الانشغال بالنفوس قبل كل شئ مستوى”.

وأضاف – البابا- أن الإنسان غير الراضي والمتزمر يعوزه الجلوس مع النفس والبحث عن السيئ فى حياته، وعليه باتباع حياة التسليم التى تتبني أنشغال حياه التسليم ينشغل الإنسان ببناء النفوس، والتى أسماها بعض الآباء هواية خلاص النفوس.

وتابع:” ان حياة التسليم تعنى الاهتمام بالنفوس والبشر، وليس بالمبانى والمظاهر، ما فائدة مدرسة جميلة فى صورتها وشكلها ولكنها فارغه من التلاميذ

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.