جلد أميرا سعوديا اتهم في قضية جنائية في سجن بمدينة جدة

جلد أميرا سعوديا اتهم في قضية جنائية في سجن بمدينة جدة
| بواسطة : islam app | بتاريخ 3 نوفمبر, 2016
أخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 1:29 صباحًا
المصدر - متابعات

ذكرت صحيفة عكاظ السعودية أن لجنة مختصة في تنفيذ أحكام قضائية، جلدت أميرا سعوديا اتهم في قضية جنائية في سجن بمدينة جدة، وذلك بعد أسبوعين من تنفيذ حكم الإعدام في حق أمير سعودي آخر.

ولم تحدد الصحيفة عدد الجلدات التي تعرض لها، ولا هوية الأمير المجلود، ولا طبيعة التهم التي وجهت إليه.

مـواضـيـع مـقـتـرحـة

وكان الأمير تركي بن سعود الكبير أعدم الشهر الماضي، في سابقة من نوعها تمس واحدا من آلاف الأمراء الذين ينتمون للعائلة الحاكمة في السعودية.

ووجهت للأمير تركي تهمة القتل العمد في حق مواطن سعودي أثناء شجار.

ويتم تنفيذ أحكام الإعدام في السعودية عادة بقطع الرأس في مكان عام بواسطة السيف

قضت المحكمة الجزائية المتخصصة في السعودية على رجل بالسجن 15 سنة بعد ثبوت مشاركته في مسيرات وتجمعات في محافظة القطيف وترديده شعارات مناوئة للدولة.

وذكرت صحيفة “الرياض” الأربعاء 2 نوفمبر/تشرين الثاني أنه ثبت للمحكمة تعاطف المتهم مع رجل الدين السعودي الذي نفذ به حكم الإعدام نمر النمر، ومشاركته في جنائز تشييع بعض القتلى في المواجهات مع رجال الأمن.

وفي حكم منفصل قضت المحكمة على متهم آخر بالسجن عشر سنوات وغرامة 50 ألف ريال (نحو 13 ألف دولار) بعد ثبوت انضمامه لما يسمى بجمعية “حسم”، التي صدر بحلها قرار قضائي، وتواصله مع جهات أجنبية.

وكانت جمعية “حسم” اتهمت بدعوتها للمظاهرات ومخالفة الأنظمة وعدم الإبلاغ عن أعضائها وداعميهم، وإعداد وإرسال ما من شأنه المساس بالنظام العام بكتابته تغريدات مسيئة للعاهل السعودي وولي عهده والحكومة

جدد العضو في الكونغرس  عن الحزب الديمقراطي “تاد ليو” دعوته الولايات المتحدة الأميركية إلى إيقاف تزويد الجيش السعودي بالأسلحة والانسحاب من التحالف العسكري السعودي ضد اليمن.

وكتب ليو على مدونته الخاصة على الانترنت “أُثني على دعوة المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامنتا باور من أجل وقف الغارات الجوية في اليمن التي يقودها التحالف السعودي (الذي يضم الولايات المتحدة) . هذا التغير في السياسة الأميركية سببه أنّه يتوجب على أمتنا إيقاف المساعدات للتحالف العسكري والانسحاب من التحالف فوراً”

وأضاف ليو أنّه “ينبغي على أميركا التوقف عن تزويد الطائرات السعودية بالوقود، والتي استهدفت المدنيين أكثر من سبعين مرة. وإيقاف إرسال كميات كبيرة من الأسلحة إلى الجيش السعودي. والمطالبة بتحقيق مستقلً حول ارتكاب التحالف السعودي جرائم حرب متعددة ضدّ النساء والأطفال والرجال في اليمن

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة وسط نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.